Prev Next

مقال جريدة البورصة بتاريخ 26 يوليو 2020

تحريرا فى 26/07/2020

روبكس العالمية" تستهدف تدشين 4 مصانع خلال العام الجاري 

الطاهر: العودة لاستكمال الخطط التوسعية بدءا من أغسطس المقبل 

تستهدف شركة روبكس العالمية لتصنيع البلاستيك والإكريلك استكمال خططها التوسعية التي بدأتها من قبل تحت مسمى "روبكس 20 مصنع – 2020" و التى توقفت بسبب تداعيات فيروس كورونا خلال النصف الأول من العام الجاري.

وكشف، مجدي الطاهر، رئيس مجلس إدارة الشركة، عن خطة "روبكس العالمية" لتدشين 4 مصانع جديدة خلال العام الجاري بدءاً من أغسطس المقبل، مشيراً إلى أن المصانع الجديدة تتمثل في مصنع لإعادة تدوير خام الإكريلك واستخراجه في صورة منتج، ومصنع لإعادة تدوير خام PET، ومصنع لتدوير البلاستيك الخشبي بالاضافة إلى معدات حديثة لرفع كفاءة مصنع منتجات السوليد سيرفيس.

وأوضح الطاهر، أن الشركة فى مرحلة انهاء اجراءات التعاقد مع هيئة "إيباب - EPAP" الدولية بالتعاون مع البنك الاهلى المصرى، لتوفير تمويل لمشاريع الشركة لشراء الماكينات اللازمة لهذه المصانع، و من ثم السير في الاجراءات البنكية لبدء تلقى التمويلات اللازمة.

وذكر أن اداء الشركة تحسن بدءاً من يونيو الماضي، موضحاً أن النصف الثاني من العام الجاري متوقع ان يشهد أداءاً افضل من النصف الاول من العام، مع ارتفاع حجم التصدير بنسبة تناهز الـ 70%.

وتابع أن حجم التصدير تضاعف، حيث ان صادرات الشركة بلغ 4.30 مليون جنيه خلال شهر يونيو الماضي، مقابل 2.5 مليون جنيه تصدير خلال يونيو 2019.

واشار الطاهر إلى أن الشركة افتتحت أسواق تصديرية جديدة لمنتج ألواح الاكريلك إلى كل من السعودية و قبرص و أسبانيا، فضلا عن نشاط تصدير المنتجات المتنوعة لمصانع البانيو والبلاستيك.

وقال، إن الشركة بفضل نجاحات بعض ابحاث مركز روبكس للبحوث و التطوير، قد اصدرت مجموعة جديدة من المنتجات المبتكرة و التي لاقت اعجاب كبار العملاء وتزايدت الطلبات عليها مما دفع الشركة للسعى الحثيث لتدبير التمويل اللازم لتدشين المصانع السابق ذكرها.

ويرى الطاهر أنه مع انتشار فيروس كورونا و الذى بدأ بالصين، و بعد ان وصل الامر بها الى توقف النشاط الصناعى و اغلاق الكثير من المصانع مما اثر بصورة سيئة جداً على حركة التجارة العالمية بصفة عامة، و قد تزامن هذا مع الحرب الاقتصادية الغربية على الصين، فإتجهت أوروبا للبحث عن بديل للمنتجات الصينية، و حيث ان ذلك يعد فرصة لا تعوض لتسويق المنتجات المصرية بصفة عامة و فرصة لروبكس العالمية بصفة خاصة فى استغلالها، مما يؤكد بعد نظر مجلس الادارة فى وضع خطط التوسعات و رفع كفاءات مجمع المصانع و الاعتماد على تقليل تكاليف التشغيل بصفة عامة، و ذلك منذ عام 2013م فى استباق للاحداث، فكان قرار مجلس الادارة الرابع بزيادة راس مال الشركة و دعوة مساهمى الشركة فى السنوات السبع السابقة للاكتتاب لتمويل مشاريعها، حتى اصبح منتج روبكس العالمية يضاهى اجود نظراؤه من المنتجات العالمية و منافس قوى فى السعر العالمى.

وأردف الطاهر، أن الشركة لا تتوقف عن دعم مركز روبكس للبحوث و التطوير مقابل نجاحاته المتعددة، حيث ان المركز يعمل على 76 بحث و دراسة و ظهرت النتائج الناجحة المبتكرة لعدد 8 ابحاث تطويرية حتى الان، فان هذا المركز سيتم توفير الدعم الكامل له لتنفيذ ابحاثه و دراساته، باللجوء لكل سبل التمويل سواء من المساهم الرئيسى أو الاكتتابات و/أو الاقتراض من الجهاز المصرفى ذو الفوائد البنكية المعقولة.

و الجدير بالذكر، فإن شركة روبكس العالمية حصلت على الموافقة المبدئية من الهيئة العامة للرقابة المالية لدعوة قدامى مساهمى الشركة للاكتتاب العام فى زيادة راس المال المصدر و المدفوع من 100 مليون جم الى 150 مليون جم خلال شهرى يوليو و اغسطس 2020م، و ذلك مقابل ما تم تطوير خلال اعوام 2018 و 2019م.

ايمان محمد - جريدة البورصة

Comments (0)

Write your review